- Aziz Online - http://www.azizonline.com -

أبناءه لن يرثوا سوى 10 ملايين دولار ولن يشتري لهم آيبود

يعتبر بيل جيتس، مؤسس عملاق صناعة البرمجيات ”مايكروسوفت” الأمريكية، ثاني أغنى رجل في العالم، غير أن ما لا يعرف عنه هو بعض تفاصيل حياته الشخصية، وفيما يلي بعض تلك الجوانب التي يمكن تلخيصها من المقابلة التي أجرتها معه صحيفة ”دايلي ميل” البريطانية.

كشف جيتس في تلك المقابلة أن أولاده يميلون إلى إغاظته والمزاح معه بأن يغنوا له أغنية ”البليونير” Billionaire، وهي من غناء ترافي ماكوي وبرونو مارس، والأغنية إلى جانب أن عنوانها كما يتضح، فهي تلاعب على كلمات مليونير وبليونير واسمه الأول بيل.وحتى الآن تبرع بيل جيتس بنحو 28 مليار دولار للأعمال الخيرية.

بحسب ما اتضح من المقابلة، سوف يرث أولاد بيل جيتس الثلاثة البالغين من العمر الآن 15 و12 و9 سنوات، عشرة ملايين دولار لكل منهم، رغم أن جيتس لم يكشف عن المبلغ في المقابلة الصحافية، وهو مبلغ يشكل جزءاً يسيراً من ثروته التي تقدر بنحو 56 مليار دولار، وذلك لأن جيتس يقول: ”لا أعتقد أن كميات كبيرة من المال ستكون جيدة لهم.”

وأنه لن يشتري لهم آيبود لأن لديهم البديل، وهو مشغل زون للموسيقى من ويندوز وليس حرماناً لهم.

كما أشار إلا أنه محظوظاً بإمتلاك كراسة للفنان ليوناردو دافينشي – التي إشتراها في عام 1994 بمبلغ 30.8 مليون دولار.

وحول تكريس وقته في عمله للأعمال الخيرية التي تنفذها مؤسسته، قال إنه لن يعود لممارسة عمله بوقت كامل في شركة مايكروسوفت، وإن عمله الحالي هو ”الأعمال الخيرية”، إضافة إلى العمل بوقت جزئي في ”مايكروسوفت”.

أما عن سبب اهتمامه بالأعمال الخيرية لمرض الملاريا، وليس السرطان، فقال جيتس إن العالم يركز جهوده على السرطان أكثر من أمراض أخرى، ولذلك ”فإن ثروتي ستكون لها معنى أقل في ذلك المجال”. وقال إن الناس في العالم الثالث لا يعرفون من هو، وفي إحدى المرات ذهب برفقة وزير وشخص آخر سأل عن جيتس ”من هذا الشخص؟”، فقال الوزير: ”إنه شخص أبيض جلبته معي”.

وبالخطأ فضح جيتس العلاقة العاطفية بين مؤسس موقع ”فيسبوك” مارك زوكربيرج، وفتاة يرافقها حين قال إنها خطيبته ”بريسيلا تشان”.

غير أن الناطق الإعلامي في فيسبوك، إليوت شراج، ألمح إلى أن جيتس مخطئ، وقال: ”ربما كان جيتس يعرف شيئاً ما لا أعرفه. غير أن الناطق الإعلامي لدى جيتس قام بالاعتذار على سوء الفهم هذا”. 

يعتبر بيل جيتس، مؤسس عملاق صناعة البرمجيات ”مايكروسوفت” الأمريكية، ثاني أغنى رجل في العالم، غير أن ما لا يعرف عنه هو بعض تفاصيل حياته الشخصية، وفيما يلي بعض تلك الجوانب التي يمكن تلخيصها من المقابلة التي أجرتها معه صحيفة ”دايلي ميل” البريطانية.

كشف جيتس في تلك المقابلة أن أولاده يميلون إلى إغاظته والمزاح معه بأن يغنوا له أغنية ”البليونير” Billionaire  ، وهي من غناء ترافي ماكوي وبرونو مارس، والأغنية إلى جانب أن عنوانها كما يتضح، فهي تلاعب على كلمات مليونير وبليونير واسمه الأول بيل.وحتى الآن تبرع بيل جيتس بنحو 28 مليار دولار للأعمال الخيرية.

بحسب ما اتضح من المقابلة، سوف يرث أولاد بيل جيتس الثلاثة البالغين من العمر الآن 15 و12 و9 سنوات، عشرة ملايين دولار لكل منهم، رغم أن جيتس لم يكشف عن المبلغ في المقابلة الصحافية، وهو مبلغ يشكل جزءاً يسيراً من ثروته التي تقدر بنحو 56 مليار دولار، وذلك لأن جيتس يقول: ”لا أعتقد أن كميات كبيرة من المال ستكون جيدة لهم.”

وحول تكريس وقته في عمله للأعمال الخيرية التي تنفذها مؤسسته، قال إنه لن يعود لممارسة عمله بوقت كامل في شركة مايكروسوفت، وإن عمله الحالي هو ”الأعمال الخيرية”، إضافة إلى العمل بوقت جزئي في ”مايكروسوفت”.

أما عن سبب اهتمامه بالأعمال الخيرية لمرض الملاريا، وليس السرطان، فقال جيتس إن العالم يركز جهوده على السرطان أكثر من أمراض أخرى، ولذلك ”فإن ثروتي ستكون لها معنى أقل في ذلك المجال”. وقال إن الناس في العالم الثالث لا يعرفون من هو، وفي إحدى المرات ذهب برفقة وزير وشخص آخر سأل عن جيتس ”من هذا الشخص؟”، فقال الوزير: ”إنه شخص أبيض جلبته معي”.

وبالخطأ فضح جيتس العلاقة العاطفية بين مؤسس موقع ”فيسبوك” مارك زوكربيرج، وفتاة يرافقها حين قال إنها خطيبته ”بريسيلا تشان”.

غير أن الناطق الإعلامي في فيسبوك، إليوت شراج، ألمح إلى أن جيتس مخطئ، وقال: ”ربما كان جيتس يعرف شيئاً ما لا أعرفه. غير أن الناطق الإعلامي لدى جيتس قام بالاعتذار على سوء الفهم هذا”.

رابط الديلي ميل [1]