- Aziz Online - http://www.azizonline.com -

ما جاء في إكتتاب البنك الأهلي من هيئة كبار العلماء وطلبة العلم

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد:

إشارة إلى ما تم تداوله مؤخراً حول #الاكتتاب_في_البنك_الأهلي [1] ، وددت جمع بعض النقاط وآراء أصحاب الفضيلة رئيس وأعضاء هيئة كبار العلماء وبعض طلبة العلم.

 

الربا في القرآن:

(الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) البقرة 275.

(يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ) البقرة  276.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ، فَإِن لم تَفعَلُوا فَأذَنُوا بِحَربٍ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ) البقرة 278.

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرِّبَا أَضْعَافاً مُّضَاعَفَةً وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) آل عمران 130.

(فَبِظُلمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمنَا عَلَيهِم طَيِّبَاتٍ أُحِلَّت لَهُم وَبِصَدِّهِم عَن سَبِيلِ اللهِ كَثِيرًا، وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُواْ عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً) النساء 161.

الربا في السنة:

أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (اجتنبوا السبع الموبقات قالوا : يا رسول الله وما هن؟ قال : الشرك بالله ، والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وأكل الربا ، وأكل مال اليتيم ، والتولي يوم الزحف ، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات) رواه البخاري ومسلم.

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه (أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا ومؤكله وشاهديه وكاتبه).

وعن عبد الله بن حنظلة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (درهم من ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد من ست وثلاثين زنية).

وعن البراء بن عازب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الربا اثنانِ و سبعونَ بابًا أدناها مثلُ إتيانِ الرجلِ أمَّهُ).

وقوله صلى الله عليه وسلم: (يا كعب بن عُجرة! إنه لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به).

* بيان رئيس هيئة كبار العلماء، سماحة المفتي عبدالعزيز آل الشيخ وتوجيه فضيلته:

“يجب على مؤسسة التقاعد التراجع، لا يجوز لها، ولا يجب أن يؤكلوا الناس الربا، وجميع المؤسسات كلها”

* عضو هيئة كبار العلماء، معالي الشيخ صالح الفوزان:

* عضو هيئة كبار العلماء، معالي الشيخ عبدالله المطلق:

* عضو هيئة كبار العلماء، معالي الشيخ د. سعد الخثلان:

* أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، د. يوسف الشبيلي:

* المشرف العام على مركز المقاصد للاستشارات الاقتصادية، د. محمد العصيمي:

* القاضي وعضو مجلس الشورى، الشيخ سليمان الماجد:

* أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء، د. عبدالعزيز الفوزان:

* وأخيراً، أنقل تصريح رئيس اللجنة الشرعية للبنك الأهلي وعضو هيئة كبار العلماء، الشيخ عبدالله المنيع:

“سماحة المفتي واللجنة الدائمة أصدروا بيان أنه حرام ولا يجوز، وهذه جهة رسمية تمثل الدولة”

* وكما أورد عضو جمعية قضاء، د. سعد العتيبي… حتى لا نُخدع بالمصطلحات:

البنك التقليدي: البنك الربوي الصريح… نسبة الفائدة: نسبة الربا… الفائدة البنكية: الفائدة الربوية.

* قد يبحث أحدهم عن من يجيز له الإكتتاب ليضع (كما يظن) إثم ذلك على من أجازه. يقول الشيخ د. ناصر العمر: لا تبرأ الذمة بمجرد الإستناد إلى فتوى العالم، بل لابد من التحري وسؤال الأكثر إستقلالاً وأقوى إجتهاداً وإعتماداً على الدليل، ولنحذر من تتبع الرخص.

* كما ذكرت الهيئة الشرعية للبنك أن خطة التحول للمصرفية الإسلامية متوقع أن لا تزيد عن 5 سنوات. وذكر رئيسها أنه سيكون النشاط إسلامياً خلال 3 سنوات.

كشركة تبيع عصير وخمر، وأنها ستتحول بالكامل لبيع العصير خلال 3 سنوات.

وفي الختام، أسأل الله العظيم بمنه وكرمه أن يغدق عليكم من فضله وبركته ورحمته ورزقه، وأن يبلغكم ما تتمنوه ويرضيه وأفضل منه. وأن يغنينا بحلاله عن حرامه، وبفضله عن من سواه. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.