header image
حكمة
    قال صلى الله عليه وآله وسلم:
    (أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل)
الاستفتاء
    كيف وصلت إلى هذا الموقع؟
مواضيع تستحق القراءة
التصنيفات
الأرشيف
روابط
حالة الطقس

كيف دمّر الهاكرز حياة “هونان” الرقمية
26 فبراير,2016

كان “هونان مات” مراسل التقنية لمجلة “وايرد” الشهيرة في مجال التكنولوجيا. وبدأت القصة حينما أراد شحن هاتفه الذكي – آيفون، فظهرت له أيقونة الآيتونز.

فقام بتشغيل جهازه المحمول – ماك، فتفاجأ بطلب رقم سري مكون من (4) أرقام! رغم عدم إعداده لطلب كلمة مرور. فبادر لفتح جهازه اللوحي – آيباد الذي طلب منه الشئ نفسه. فقام بإدخال كلمات مرور متوقعة، لكنها لم تعمل… فعلم حينها أنه تعرض للقرصنة.

 

تمت العملية في أقل من 45 دقيقة، وتم مسح حياته الرقمية عن بكرة أبيها.

 

اتصل هونان عبر جهاز لا يخصه بالانترنت لكتابة ما حدث، وأن الهاكرز قام بفك تشفير كلمة المرور، تواصل الهاكرز معه بأن الأمر لم يتم بهذا الشكل. فقام بالتواصل معهم لمعرفة كيف ولماذا حدث هذا الأمر؟ ووعدهم بأنه لن يتخذ أي إجراء ضدهم إذا أخبروه.

 

كانوا مجموعة مراهقين وعملوا هندسة اجتماعية لجميع حسابات هونان الرقمية عن طريق الإيهام بأن الهاكرز عميل. أما كيف حدث ذلك، فالبداية كانت عبر الإستيلاء على هويته عن طريق أحد حساباته الرقمية، فتم اختيار موقع أمازون.

 

لسرقة هوية هونان، قام الهاكرز بإجراء مكالمة لموقع أمازون منتحلين شخصية هونان، وطلبوا إضافة بطاقة إئتمانية مزيفة لحسابه في أمازون.

 

ثم أعادوا الإتصال مرة أخرى بأمازون مدعين أنهم فقدوا كلمة المرور، وقاموا بتأكيد الهوية عبر آخر (4) أرقام للبطاقة الائتمانية المزيفة التي قاموا بإضافتها منذ قليل، وقاموا بالحصول على كلمة مرور مؤقتة.

 

وبعد أن تمكنوا من الولوج لحساب هونان في أمازون لكن ليس بغرض التسوق، تحصلوا على آخر (4) أرقام من بطاقته الائتمانية الفعلية لاستخدامها في الخطوة التالية.

 

تواصلوا مع أبل، وكانت هذه الأرقام كافية لتأكيد الهوية لدى أبل التي أعطتهم كلمة مرور لإعادة الضبط، ثم قاموا بإعادة ضبط لحساباته واستحوذوا عليها.

 

وتوالت الإستحواذات على حسابه في تويتر (@mat)، وحساباته في قوقل وحذفها لكي لا يتمكن من إسترجاع شيء. بإختصار، دمروا حياته الرقمية.

 

المصدر

[ عدد التعليقات:لا يوجد ] [ 1٬780 مشاهدة ] [التصنيف: تقنية] [طباعة ]

عودة للصفحة الرئيسية       

زاوية التعليقات والملاحظات

(لا تعبّر بالضرورة عن توجه الموقع وانما عن رأي صاحبها فقط)




التعليقات الخارجة عن الموضوع أو التي تسيئ للآخرين سيتم حذفها فورا.